The Joudeh's across the centuries

JERUSALEM, The Church of the Holy Sepulchre (Resurrection) was established in 333 by the Roman emperor Constantine, after his mother, Queen Helena, marked the place of Golgotha during her visit in 326AD. The church is considered the oldest churches in Christianity, and most Christians believe that it is the location of the Rock where Jesus was crucified on in the Holy Land.

Mujeer Elddin Al Hanbali (A judge and a great Arabic historian) described the Church as the 3rd Gem in Jerusalem after Al Aqsa Mosque and Dome of the Rock.

The Church was given that name in relation to the resurrection of Christ from death on the 3rd day according to the Christian doctrine. Every year millions of Christian pilgrims from around the world to visit the Holy Church.

Salah Elddin Al Ayoubi, a generous and liberal ruler, did not wish to bar the Holy Land to Christian pilgrims despite the years of struggle with the Crusaders, and in a display of tolerance offered a safe and free passage through the Holy Land to all genuine pilgrims.

 Although Salah Elddin was tolerant he was not a fool. He realized that soldiers might conceal themselves among the thousands of pilgrims who poured into the Holy Land each Easter and took certain steps to insure his safety. First, he proclaimed a feast day to be celebrated just about Easter time. The Muslim faithful who flocked to the Holy City for the new feast provided a nice numerical balance to the Christians. Second, Salah Elddin ordered the key to the church to be retained by the Hashemite Noble Family "Joudeh AlHusseini, Al Ghodayya".

According to the Jerusalemite Historian Dr. Aref Al Aref in his book "The Detailed History of Jerusalem" the Joudeh AlHusseini Family was entrusted with the Keys to the Holy Church since the 12th Century under Salah Elddin in 1187. "Our family has been carrying the keys of the church since the era of Salah Elddin. We have been doing this in accordance with hundreds of Faramans (Royal Decrees) issued by the successive sultans who ruled Jerusalem, "affirmed Adeeb Jawad Joudeh AlHusseini, currently the DeputyGovernor of  the Sultan (Qa’em Maqam) and the current Custodian of the Keys of the Holy Church.

The Custody of the keys are still in the hands of the Hashemite Joudeh AlHusseini Family, Al Ghodayya, until these days inherited from father to son and nobody is allowed this honored job other than this Hashemite Noble family. The Joudeh’s are still dwelling in the Holy Land of Jerusalem. All Christians Denominations are in agreement to keep the honored job with this Muslim family.

Mr. Adeeb Jawad Joudeh AlHusseini, the current Custodian of the Keys of the Holy Church says that the Great Leader Salahuddin Alyoubi and in order to protect the church from any ruler who comes after him and thinks of ruining the church so he decided to handle its keys to an influential family who can protect the church from any harm in the future and can take a decision in protecting the church so he decided to delegate this honorable job to the Joudeh AlHusseini family. Mr.Joudeh adds that the Israeli authorities tried opening other gates to the church in an attempt to cancel our honorable job, but the Muslim-Christian unity repels these attempts. Mr. Joudeh adds, we are proud to be the custodians of the keys and we are keen on guarding and maintaining the Holy Church. The history of the Christians and Muslims in Jerusalem is filled with many examples of brotherhood and respect for all religions".

As the most current custodian of the key (the long, curiously-shaped key that the door keepers and the priests use at dawn to open the gate of the Church) Mr. Joudeh added that each of the three major sects receives the key for one day during the Holy Week (Easter). On Holy Thursday the key is held by the head of the Franciscan Monastery. On Good Friday the key is held by the Chief Dragoman of the Greek Orthodox Monastery. On Holy Fire Saturday it is held by the Armenian Orthodox Church when the Custodian of the keys has to stamp the Holy grave before the Holy Fire comes out announcing the beginning of Easter Celebrations. Other sects may use the church, of course, but only these three may hold the key.

In addition to this honorable job, The Joudeh Family occupied many other honorable jobs in Jerusalem among which are "The President of the Islamic Museums, The President of Muezzins in Al-Aqsa Mosque, the Sponsors of Prophet Mousa’s endowment and Sponsors of Khaski Sultan’s endowment in the old city of Jerusalem.

أديب جواد جودة الحسيني

مفاتيح كنيسة القيامة المقدسة

 

ان مفاتيح كنيسة القيامة وختم القبر المقدس هم بحيازة عائلة جودة الحسيني (آل غضية) تتوارثها ابا عن جد منذ فتح السلطان القائد صلاح الدين الايوبي مدينة القدس. وتعتبر هذه العائلة من اقدم واعرق الاسر المقدسية.


سلالة ال غضيه :

التعريف: بنو جودة هم أبناء الشيخ جودالله (جوده) بن فتح الله بن موسى بن عبدالقادر بن شمس الدين محمد بن كريم الدين ابوالمكارم داود بن عبدالله بن غضية بن عمار بن ابوبكر بن قطب الدين بن يوشع بن جمال الدين بن بركات بن محمد بن احمد بن علي بن احمد بن شرف الدين بن علي بن عبدالمحسن بن عبدالرحيم بن سيف الدين عثمان بن حسن بن محمد عسله بن علي الحازم بن احمد بن علي بن رفاعه الحسن بن مهدي المكي بن محمد ابو القاسم بن الحسن القاسم بن الحسين بن احمد الاكبر بن موسى الثاني بن الامير ابراهيم المرتضى بن الامام موسى الكاظم بن الامام جعفر الصادق بن الامام محمد الباقر بن الامام علي زين العابدين بن سيدنا الحسين بن سيدنا علي كرم الله وجهه وستنا فاطمة الزهراء بنت سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم :  .

لقد استمر رجال الدين من آل غضيه في الحفاظ على مكانتهم الدينيه الرفيعه لعدة قرون , حتى القرن الرابع عشر للهجره , اذ حصلوا خلالها على فرمانات سلطانيه صادره عن سلاطين الخلافه الاسلاميه المتتابعين , وعلى حجج من مجالس الشرع في القدس الشريف , تقضي بتعينهم في وظائف شرفيه رفيعه , واشادت بنسبهم المبارك الشريف . ونحمد الله تعالى بان هذه الوثائق القيمه هي بحاله جيدة وهي في حفظنا . وكانت قد الت الينا ارثا عن الاباء والاجداد رحمهم الله اجمعين . ونحن نعتز بها ونعتبرها ثروه اثريه .

هذا وانبثقت عن آل غضيه عدة عائلات منها آل جودة التي عرفت بهذا الاسم نسبة للسيد المكرم جود الله غضيه اذ كان عهده في القرن الثاني عشر للهجرة . وكان قد تولى عدة وظائف دينيه شرفيه رفيعه , وحمل الكثير من الفرمانات السلطانيه والحجج , وبرزت مكانته آنذاك , وتلقب بنوه واحفاده باسمه تخليدا لذكراه .

كما انبثق ايضا عن آل غضية عائلة يونس الحسيني التي غرفت "بآل يونس " غضية نسبة للشيخ الموقر يونس آل غضيه الذي تبوأ منصبا رفيعا , وهو شيخ الحرم القدسي الشريف , فبرزت شخصيته وتلقب بنوه واحفاده باسمه .

وانبثق ايضا عن آل غضيه عائلة الحسيني "المفتي والنقيب " وهم نسل المكرم السيد عبد اللطيف غضيه فحمل بنوه واحفاده لقب الحسيني تيمنا بالحسين بن علي كرم الله وجهه .

فالعائلات الثلاث كانت قبل اكثر من مائتي عام عائله واحدة تعرف بآل غضيه .

 

 

اسباب وجود المفاتيح بيد هذه العائلة العريقة

عند فتح السلطان صلاح الدين الايوبي لمدينة القدس عام 1187 ميلادي واعطائه عهدا للصليبين بحرية مرور الحجاج الى الاماكن المقدسة اصبح الحجاج يتوافدون بالالاف خصوصا في الاعياد المسيحية. فساور صلاح الدين خوفا من ان يتسرب الجيش الصليبي الى المدينة المقدسة بثياب الحجاج والرهبان وان يعاودوا احتلال المدينة مرة اخرى فاتخذ الاحتياطات اللازمة ليأمن مكرهم، فاحتفظ قبل كل شيء على مفاتيح كنيسة القيامة وهي تعد من اقدس مقدساتهم ومركز احتشاداتهم في ذلك الحين وسلمها لعائلة اسلامية عريقةورفيعة الشأن حيث كانوا يتبوؤن مناصب دينية رفيعة  في المسجد الاقصى والمحاكم الشرعية هي عائلة جودة الحسيني (آل غضية) .ويذكر ان فتح واغلاق الباب مناط بعائلة نسيبة وليس لهم اي علاقة بامانة المفتاح.

كان لكنيسة القيامة في ذلك الحين مدخلين كبيرين فاغلق السلطان احدهما وجعل الدخول والخروج من مدخل واحد، ثم ابتكرعدة اعياد منها عيدا شعبيا في القدس يسمى عيد النبي موسى وهو يتصادف مع عيد الفصح المجيد لدى الطوائف المسيحية يتجمع فيه المسلمون بالقدس ومن جميع الاقطار العربية ويبقوا لحين انتهاء الاعياد المسيحية والقصد من ذلك ان يكونوا على استعداد لاحباط اي محاولة تجري لاحتلال المدينة وقد اناط وقف النبي موسى الى نفس العائلة العريقة عائلة جودة الحسيني ليقوموا بالاشراف والدفاع عن بيت المقدس.  أمن القائد العادل صلاح الدين بهذه الوسائل على مستقبل الارض المقدسة.

تفتح كنيسة القيامة ابوابها صباحا مع طلوع الفجر بحضور امين المفتاح وحامل ختم القبر المقدس وتغلق في ساعة الظهيره ليجري تنظيفها من قبل الرهبان وتغيير الزيت في القناديل ثم تبفى مفتوحة حتي غياب الشمس لتعود وتغلق مرة اخرى.

امين مفاتيح كنيسة القيامة حاليا هو (اديب جواد جودة الحسيني) وهو متزوج وله اربعة اولاد ويجيد اللغة العربية والانجليزية والعبرية وقد ورث المفاتيح عن والده الشيخ جواد اديب جودة الحسيني المتوفي عام 1992 ميلادي الذي بدوره ورث المفتاح عن والده الشيخ الجليل اديب عبدالقادر جودة الحسيني المتوفي عام 1945 ميلادي